الصفحة الرئيسية » الامین العام 

آية الله الاراكي في صلاة الجمعة بمدينة قم : ضرورة يقظة المجتمع ازاء مخاطر نفوذ التشيع البريطاني


2016/12/10

شدد الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية ، على ضرورة يقظة المجتمع ازاء مخاطر التشيع البريطاني ، لافتاً الى ان تنظيمات و تكتلات معينة تابعة لهذا التيار ، وجدت موطىء قدم لها داخل الحوزات و الجمعيات الدينية ، مما يحتم علينا التحلي بالحيطة و اليقظة للحد من تحركاتها و فعالياتها .

في كلمة لسماحته بالمصلين سبقت خطبتي صلاة الجمعة بمدينة قم المقدسة ، لفت آية الله الشيخ محسن الاراكي الى أن إثارة التفرقة تعد احدى مخططات الاعداء للنفوذ الى داخل المجتمع الاسلامي ، مشدداً على ان المجتمع الاسلامي يتسم بهوية واضحة و محددة  ، لذا ينبغي له التمسك بها و عدم الابتعاد عنها .

و اكد سماحته على اهمية وقوف فئات الشعب المختلفة على حقيقة الهوية الاصيلة للمجتمع الاسلامي ، مضيفاً : في اي مجتمع القائد هو الذي يحدد الهوية الرئيسة لهذا المجتمع ، و لهذا و من أجل التعرف على هوية المجتمعات ، يجب ألا ينظر الى تحرك  محدود لفئات معينة في هذه المجتمعات .

و لفت آية الله الاراكي : الرسول الاكرم (ص) بصفته قائد الامة الاسلامية هو الذي يحدد هوية المجتمع الاسلامي ، و لهذا فان الذين انجبتهم هوية رسول الله ، هم الذين ينبغي لهم الدفاع عن هذه الهوية بكل ثقة و ايمان .

و رأى سماحته أن هوية نبي الاسلام (ص) تتجلى في التسليم امام ارادة الله تعالى ، موضحاً : أن هوية الحاكم من قبل الله تعالى هوية محمدية ، و قد انتقلت الآن الى المجتمع الاسلامي ، لذا ينبغي للمجتمع التفاني  للمحافظة عليها .

و استطرد آية الله الاراكي : لا يخفى ان الهوية العلوية و الحسنية و الحسينية إنما هي استكمال للهوية النبوية ، و ان الائمة الاطهار (ع) و من خلال اتباعهم الهوية المحمدية ، استطاعوا أن يخلدوا اسمائهم في تاريخ الانسانية .

و حذر سماحته من سوق المجتمع الى الحرب و اراقة الدماء بوحي من التوجهات الخاطئة و المضللة ، مشيراً الى ان مثل هذه الممارسات الخاطئة تفضي اضعاف الدين الاسلامي المبين و انحساره .

و أوضح آية الله الاراكي : ليس بالامكان نشر تعاليم أهل البيت (ع) في اجواء يسودها العنف ، بل ان بث الفرقة في اوساط الامة الاسلامية يهدد معارف و نهج أهل البيت (ع) ، و لهذا دعا الامام الخميني (قدس سره)  الى الوحدة ، و في الحقيقة كان ذلك عملاً بالحديث المروي عن الرسول الاكرم (ص) ، الذي يرى اهل البيت (ع) مدعاة للحؤول دون نشوب الاختلاف بين الامة الاسلامية .

و شدد الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية على وجوب العمل لترسيخ  اسس تعاضد و تكاتف الامة الاسلامية ، مشيراً الى اهمية  الالتفات الى  تمحور حركة المجتمع الاسلامي حول تعاليم القرآن الكريم و أهل البيت(ع) ، و لافتاً الى أن وحدة المجتمع الاسلامي  لن ترى النور بمعزل عن اتباع أوامر و توجيهات الرسول الاكرم (ص) .

و أشار آية الله الاراكي الى منزلة حديث الثقلين في أوامر و توجيهات نبي الاسلام (ص)  ، موضحاً : اذا كان المجتمع يتطلع الى اتباع الرسول الاكرم (ص) ، فأنه بالنتيجة يصل الى اتباع الائمة الاطهار (ع) .

و في جانب آخر من كلمته ، اعتبر الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية اتساع نطاق التفرقة في اوساط الامة الاسلامية ، عذاباً الهياً ، مضيفاً : أن وجود التفرقة داخل المجتمع الاسلامي يشير الى عدم الاعتناء بتوجيهات نبي الاسلام (ص) ، و بالتالي التفريط بالقيم الدينية و الانحدار نحو الضلالة و الضياع ، و لهذا فأن مختلف فئات المجتمع مطالبة بالحرص على الوحدة و العمل معاً على اتحاد المذاهب الاسلامية .  

و لفت آية الله الاراكي : أن رئيسة وزراء بريطانيا  تحض قادة الدول المختلفة على مناجزة ايران بحجة أن ايران داعية حرب ، في حين تشهد المنطقة حروباً متعددة تقف وراءها اميركا و بريطانيا ، و أن اضراراً لحقت بايران جراء هذه الحروب ، و لا تألوا  اميركا جهداً في دعم و مساندة الجماعات الارهابية و المسلحين في سوريا و اليمن ، لأنها تتطلع لاتساع رقعة الحرب داخل المجتمعات الاسلامية .

[ عدد الزيارات: 187]

تعليقات الزوار
الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني