الصفحة الرئيسية » المؤتمر الدولي الـ 30 للوحدة الاسلامية / طهران ـ 2016 م 

قائد الثورة يدعو جميع المذاهب الشيعية والسنية تجنب الخلاف والشقاق والتمسك بالقران والسنة النبوية


2016/12/18

اشار قائد الثورة الاسلامیة سماحة الامام الخامنئی الى السیاسات البریطانیة فی القرنین الاخیرین باعتبارها مصدر الشر والمحن لشعوب المنطقة وقال ان بریطانیا وصفت فی الایام الاخیرة وبكل وقاحة ایران العزیزة والمظلومة بانها مصدر تهدید المنطقة فیما یعرف الجمیع انه طالما كانت هی (بریطانیا) مصدر التهدید والفساد والخطر والمحنة للاخرین.

واضاف سماحة القائد لدى استقباله الیوم السبت رؤساء السلطات الثلاث ومسؤولی النظام والضیوف المشاركین فی المؤتمر الدولی الثلاثین للوحدة الاسلامیة ،هناك ارادتان متضاربتان فی المنطقة وهما ارادة الوحدة وارادة الفرقة والشقاق فارادة الوحدة هی التی تمنح المسلمین الرفعة والعزة.

وتطرق سماحته الى مایبذله الاستكبار العالمی والاستعمار لاثارة الفرقة والشقاق بین المسلمین وقال ان العالم الاسلامی یواجه الیوم الكثیر من المصائب والمحن وان الحل الوحید لكل مایعانیه من مشاكل یتمثل فی الوحدة الاسلامیة.

وشدد سماحته بالقول لو اتحدنا ومضینا قدما نحو تحقیق الاهداف الاسلامیة لما استطاعت امریكا و الشبكة الصهیونیة الخبیثة المشؤومة ان تضع الشعوب بین مخالبها.

واوضح سماحة القائد "ان الوحدة ستؤدی الى عجز الامریكان والصهاینة فی فرض مطالبهم على المسلمین وافشال مؤامرة نسیان القضیة الفلسیطینیة".

ووصف قائد الثورة الاسلامیة المجازر التی ترتكب بحق المسلمین فی میانمار بشرق اسیا حتي نیجیریا فی غرب افریقیا و الصراع القائم بین المسلمین فی منطقة غرب اسیا المهمة بانه حصیلة مؤامرات الاستكبار لاثارة الفرقة والشقاق واكد فی مثل هذه الاوضاع یواصل الشیعی البریطانی والسنّی الامریكی اثارة الحروب والخلافات كحدي المقص.

واشار سماحته الى الصراع القائم بین الارادة الشیطانیة لاثارة الفرقة وارادة الوحدة التی تبعث عن العزة وقال ان سیاسة بریطانیا القدیمة ای فرق تسد لازالت مدرجة علي جدول اعمال اعداء الاسلام.

ووصف سماحته مؤامرات الاستكبار خاصة بعد انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران بانه مؤشر على خوفه من استقرار واستمرار النظام الاسلامی المقتدر المتطور وقال ان العدو حتى لو ادعى المرونة وظهر بشكل حسن لكن سجیته القائمة على الوحشیة والعنف لا تتغیر وما علي الشعوب الا ان تكون مستعدة لمواجهة مثل هذا العدو عدیم الاخلاق والدین والانصاف.

ووصف سماحة القائد الوحدة بانها اهم ما یحتاجه العالم الاسلامی فی یومنا هذا وقال ان جمیع الفرق والمذاهب الاسلامیة سواء الشیعیة او السنیة لابد ان تتجنب الخلاف والشقاق و ان تتمسك بالقران الكریم والكعبة الشریفة والسنة النبویة كاساس للوحدة والتضامن الاسلامی.

واكد مخاطبا الشعب الایرانی العظیم علي ضرورة السیر علي نهج الامام الخمینی والثورة و الصمود بوجه الاعداء و الدفاع عن الحق والحقیقة لبلوغ العزة وسعادة الدنیا والاخرة.

وكان الرئیس روحانی قد اشار فی مستهل اللقاء الي الاوضاع التی تمر بها المنطقة والتیارات التی شوهت اسم الدین باسم نبی الرحمة وقال ان الجمهوریة الاسلامیة طالما وقفت الي جانب الشعوب المظلومة فی المنطقة فی مواجهتها للارهاب.

وانتقد بعض الدول الاسلامیة التی اعربت عن قلقها من الانتصارات التی حققها الجیش والشعب فی كل من العراق وسوریا فی دحر الارهابیین وقال للاسف فهناك من یعرب عن القلق علي مصیر الارهابیین ویفكر فی خروجهم سالمین من حلب بدلا من التفكیر بالشعب السوری المظلوم ومایعانی منه اهالی حلب من نساء و اطفال وجرحي ومشردین.

[ عدد الزيارات: 179]

تعليقات الزوار
الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني