الصفحة الرئيسية » الامین العام 

آية الله اراكي في مؤتمر بنغالور: الوحدة الاسلامية هي احدى علامات الرحمة الالهية


2017/02/11

اكد الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية ان الوحدة بين المسلمين هي احدى اكبر الفضائل في الاسلام وان الاختلاف بين المسلمين والحرب فيما بينهم هي من اسوء المنكرات.

جاء ذلك خلال كلمة القاها آية الله الاراكي في مؤتمر "اتحاد الامة" الذي انعقد  في مدينة بنغالور الهندية الذي شاركت فيه اكثر من 250 شخصية من علماء اهل السنة والشيعة حيث اكد الشيخ الاراكي على حتمية النصر الالهي لاتباع اهل الايمان استنادا الى الآية الكريمة  «وَ مَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ الَّذينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ».

واشار سماحته الى العلاقة المتينة التي تربط المؤمنين فيما بينهم مؤكدا انها دلالة على الرحمة الاهلية التي تنتابهم منتقدا في الوقت نفسه الذين يزعمون انهم مسلمون ويمدون يد الصداقة للصهاينة والامريكان ويدعون الى قتال المسلمين.  

وكشف آية الله الاراكي : بان المخطط الصهيو أمركي في سوريا كان هدفه هو ضرب المقاومة الاسلامية ذلك ان الاطاحة بالحكومة السورية كانت ستؤدي الى قطع الارتباط والامداد للمقاومة مشددا بان الدفاع عن سوریا اليوم هو دفاع عن كرامة الامة واذا لم يتم هذا الامر اليوم فانه سيقود الى ويلات ليس في سوريا فقط بل في العراق ولبنان واليمن.

وكان آية الله الاراكي وخلال زيارته الى الهند قد حظي باستقبال كبير من قبل اهالي مدينة "علي بور"  التي زارها وشارك في صلاة جمعتها والقى  كلمة في المناسبة تحدث فيها عن انتصار الثورة الاسلامية في ايران.
 

[ عدد الزيارات: 219]

تعليقات الزوار
الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني