الصفحة الرئيسية » المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية 

​وكيل مجمع التقريب : المدّ الاسلامي في الغرب اقلق الاعداء


2018/02/15

افاد مراسل وكالة انباء التقريب "تنا" ان السيد الموسوي وخلال كلمة له في الملتقى العلمي التاسع والعشرين للمذاهب الاسلامية المنعقد في مدينة زاهدان في محافظة سيستان وبلوشستان ذات الاغلبية السنية اكد ان الاستكبار و قبل الثورة الاسلامية لم يتصور ان الحركة الدينية تنجح في هذا البلد وكان مرتاح البال ولم يقلقه اي شيئ ولكن بعد انتصار الثورة الاسلامية وانتشار المد الاسلامي في العالم اصاب الاعداء نوع من الخوف والقلق ، مشيرا الى ان اعداء الاسلام ولمواجهة انتشار الاسلمة ذهب الى خلق جماعات متطرفة ومتشددة مثل طالبان وداعش لتشويه الصورة الحقيقية للاسلام بهدف الحد من حركة الاسلمة المتصاعدة في الغرب .    

وفي هذا السياق اشار الى تصاعد الحركة الفكرية في مصر وتركيا وسائر الدول الاسلامية حول الاسلام خاصة بعد انتصار الثورة الاسلامية حيث غيرّت كثير من المعادلات واحدثت ظروف جديدة في العالم .

واشار وكيل مجمع التقريب الى محاولات الاعداء لمواجهة المد الاسلامي المتنامي على مستوى العالم من خلال تشويه صورة الاسلام واظهاره على انه دين التطرف والعنف والقتل واراقة الدماء ولتحقيق هذا الهدف خصص ميزانيات هائلة .

وحول هذا الموضوع اشار السيد الموسوي الى محاولات الاعداء والاستكبار العالمي للحيلولة دون تصاعد إنتماء الشباب والطبقة المثقفة الغربية للاسلام والتصدي للمد الاسلامي الواسع من خلال خلق حركات متشددة تحرف حقيقة الاسلام وقيمه واحكامه ، داعيا مفكري وعلماء المذهبين الشيعي والسني لتكثيف جهودهم والتصدي لهذه الظاهرة المنحرفة والخطرة على مستقبل هذا الدين وتوعية الشباب على حقيقة هذه الجماعات المنحرفة خاصة في هذه الظروف والجيل الجديد متشوق للتعرف على الاسلام لكي لا يقع هؤلاء الشباب في احضان الجماعات المتطرفة والتكفيرية .

واضاف السيد الموسوي ان الدين يدعونا ليس فقط لمواجهة المنحرفين واللذين يفسرون الدين طبقا لاهوائهم وانما يوجب علينا كشيعة وسنة التصدي لكل انواعه الظلم والاضطهاد والاستبداد.

[ عدد الزيارات: 133]

تعليقات الزوار
الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني