الصفحة الرئيسية » جامعة المذاهب الاسلامية 

الدكتور مبلغي يشارك في ندوة "طرق الزواج المناسب عند الشباب"


2015/05/10

وأضاف في ندوة "طرق الزواج المناسب عند الشباب" مشيرا الى آيات من القرآن الكريم: الزواج يؤدي الى السكينة والرضا الداخلي عند الانسان وهو عامل مهم لإخماد الاضطرابات الاجتماعية والآفات في المجتمع. 

وتابع: المحبة هي من المقولات التي تثمر عن الزواج ايضاً، بالطبع في هذا المجال يوجد مقولتين احياناً تكون المحبة ناتجة عن الهوس وينتهي بسرعة، وأحيانا اخرى يترافق مع المروءة، والرغبة والاستمرار والاستقرار حيث يتم تعريف هذا الامر المهم عبر الزواج. 

وقال الدكتور مبلغي الذي يشغل منصب الأستاذ في المدارس والجامعات الإسلامية المختفة: العلاقة بين الانسان والله لا تختصر فقط في المناسك العبادية، وعلى هذا الاساس يجب ان نعيد تعريف العلاقة بين الانسان مع الله، والجيل المعاصر بحاجة لكي يتلمس ان عبادته سوف يكون لها معنى ومفهوم عن طريق الحنان والمحبة الاسرية. 

وقال مشيرا الى ان العبادة والزواج على صلة وثيقة ببعضهما البعض: الزواج المناسب يؤدي الى الاحساس بالطهارة وطرد الذنوب عن الانسان وهو عامل مهم يعطي الروحية ويبعد اليأس عن الانسان وهناك أحاديث في هذا المجال. 

وأضاف: جاء في البعض من هذه الأحاديث ما مضمونه على هذا الشكل، ان اهتمام الاب بإبنه بمحبة، هو كفارة عن ذنوبه، الاب والام والابناء هم اعضاء اسرة واحدة وان المحبة الطبيعية لدى الافراد تجاه الاسرة تؤدي الى زوال الذنوب وفي هذه الحالة سيكون انساناً طاهراً وستهبط الرحمة الالهية أيضاً في الاجواء التي يكون الانسان فيها طاهراً. 

وقال سماحته مشيراً الى أهمية أجواء الأسرة الحميمة: إذا تحطم الانسان في اجواء المجتمع فإن الاسرة هي أفضل مرتكز له وسوف لن يتحطم في الاسرة، وهذه فرصة مهمة من اجل اعادة بناء النفس عند الافراد.  

وأضاف: للأسف إن نظرتنا الى الزواج هي مادية أكثر وقد تلقينا الضربة من هذا الجانب أيضاً، وإذا أفسحنا المجال للعلاقة بين الرحمة الالهية والزواج كما يريدها الدين وقمنا بتخطيط وسن قوانين صحيحة متناسبة بها يمكن ان نستفيد الاستفادة الفضلى من هذا الزواج في السلامة النفسية للمجتمع. وتابع يجب ان يكون لدينا اعادة صياغة فكرية وذهنية تجاه نظام الزواج.

[ عدد الزيارات: 522]

تعليقات الزوار
الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني