الصفحة الرئيسية »  مجلة رسالة التقريب »  العدد 7211

12

انتقل الی صفحة

10  

(11)



التفسير

المختصر المفيد في تفسير

الكتاب المجيد (*)



غافر 468

9،8- ويستمر دعاء الملائكة كي يدخل الله المؤمنين جنات الإقامة الدائمة التي وعدهم اياها وكل من دخل في مسيرة الصالحين من آبائهم وازواجهم وذرياتهم زيادة في الثواب والإحسان والنعمة، والله هو العزيز الحكيم. ويضيف الملائكة داعين أن يصون الله الخط المؤمن الصالح من السيئات بلطفه ورحمته ويمنحه الفوز العظيم.

10- أمّا الخط الكافر فهاهو يحتقر نفسه التي أوصلته إلى هذا الحضيض، ويأتي النداء معلناً أنّ غضب الله عليكم اكبر من غضبكم على أنفسكم حينما كنتم تدعون إلى الإيمان ولكنَّكم كنتم تصرّون على الكفر.

11- ويبدأ التوسل إلى الله أن يحييهم وينقذهم من ذنوبهم هذه المرة بعد أن أحياهم وأماتهم مرتين مرة عند نفخ الروح في الموات او البرزخ وأخرى عند الحشر.

12- ولكن لا جدوى من ذلك لأنّهم كانوا معاندين فإذا ارتفع صوت التوحيد كفروا وإذا علا نداء الشرك آمنوا به هكذا كانوا في الدنيا اما اليوم فالحكم الفصل لله العلي الكبير.

14،13- إنّه الله الذي يريكم الآيات البينات لتهتدوا إلى الواقع الحق والذي ينزل برحمته من السماء ما يوفر رزقكم فيجب أن يتأمل الإنسان اللطف ويرجع إلى ربه ويدعوه مخلصاً له الطاعة والعبودية رغم انَّ ذلك يغيض الكافرين.

16،15- إنّه تعالى أسمى من كل ما سواه وأقدر وله العرش الذي يدار الكون منه وهو الذي ينزل الروح برسالاته على من يشاء من عباده ليتخذهم رسلاً ينذرون الناس ويخبرونهم عن الآخرة حيث تبرز الخلائق على حقائقها دون أن يخفى منها شيء وهناك يتجلى الملك لله الواحد القهار دونما أي ريب.



غافر 469

12   ◄

10