الصفحة الرئيسية »  مجلة رسالة الاسلام »  العدد 49 - 52117

118

انتقل الی صفحة

116  

/ صفحه 117/

تفسير القرآن الكريم
لحضرة صاحب الفضيلة الأستاذ الأكبر الشيخ محمود شلتوت
شيخ الجامع الأزهر
سورة التوبة
ـ 2 ـ
أسماء السورة ـ سورة مستقلة ـ ترك التسمية في أولها ـ تقديم لإعلان البراءة من المشركين ـ علي يؤذن في الناس يوم الحج الأكبر بآيات البراءة ـ المفاضلة بين أبي بكر وعلي ـ هما عينا جمال وجلال ـ آيات المشركين ـ آيات أهل الكتاب ـ آية تقرير البراءة ـ آية المهلة ـ الحكمة في المهلة ـ الحكمة في التقدير بأربعة أشهر ـ آية إعلان البراءة ـ آية إتمام مدة العهد للموفين ـ آية معاملة المصر والتائب ـ آية الأمان ـ توسع الإسلام في الأمان.

أسماء السورة:
ويجدر بنا الآن وقد فرغنا من هذا التقديم أن نعود فنقول:
إن هذه السورة قد عرفت من العهد الأول بجملة أسماء، تدل بمجموعها على ما اشتملت من المبادئ والمعاني التي تجب مراعاتها في معاملة الطوائف كلها، مؤمنهم، ومنافقهم، وكتابيهم، ومشركهم.
ومن تلك الأسماء وهو أشهرها: " التوبة " وهو يشير إلى ما تضمنته السورة من تسجيل توبة الله وتمام رضوانه على المؤمنين الصادقين، الذين أخلصوا في مناصرة

118   ◄

116