الصفحة الرئيسية »  مجلة رسالة التقريب »  العدد 7013

14

انتقل الی صفحة

12  

( 13)

وسيلة شرح مع سهم إلى اليسار: التفسيرالمختصر المفيد في تفسير

الكتاب المجيد (*)



الصافات 448

53،52- ويتذكر كيف كان يعجب منه وكيف يصدق مسألة البعث بعد أن تتحول الأبدان الى تراب وعظام نخرة ليعود الناس ويقوم الحساب .

55،54- وفي التفاتة الى جهنم يرى قرينه هذا في وسط الجحيم.

57،56- فيخاطبه بتبكيت إنه كاد أن يسوقه معه الى الردى والضياع، وانَّ الفضل لله تعالى إذ أنقذه من ذلك الموقف الرهيب.

59،58- ويستمر في التبكيت قائلاً ترى أصحيح ماكان يردده قرينه بأننا لن نموت الا موتتنا الأولى المعهودة ولا بعث بعدها ولا عذاب؟

61،60- كلا إن الحقيقة التي اتضحت لتؤكد خطأ ذلك التشكيك وصحة الإيمان بالبعث المنسجم مع الإيمان الفطري بعدم العبثية في الكون. ان الإيمان قاد الى هذا الفوز العظيم وهو الخلود في النعيم الأمر الذي ينبغي أن يعمل لمثله العاملون.

66،65،64،63،62- تأكيد على المقارنة بين منزلة الفريقين- المستكبرين والمخلصين- ذلك التكريم الذي لا مثيل له وهذا العذاب المهين للظالمين حيث يطعمون من شجرة الزقوم التي تنمو في اصل جهنم فيفتتن بها الظالمون ويبتلون، نتاجها في اقبح صورة واكثرها رعباً ولكن عليهم أن يأكلوا منها ويملأوا بطونهم من ثمرها المر الكريه.

68،67- يضاف الى ذلك الطعام مزيج بالغ الحرارة واستقرار في النار اللاهبة.

70،69- انه عذاب إهمال العقل والفكر فهؤلاء رأوا آباءهم على طريقة ضالة فاتبعوهم دونما تأمل سائرين بسرعة على نفس الطريقة بلا وعي.

74،73،72،71- وهكذا سبقتهم من قبل أمم اعماها التقليد عن رؤية ما عرضها عليهم الأنبياء المنذرون فابتلوا بنفس العاقبة، ونجا المخلصون المفكرون .

76،75- وتضرب قصة نوح وقومه مثالاً لهذه العاقبة- فيتم التذكير بنداء هذا النبيّ الذي طلب فيه النصرة على المكذبين، فاستجاب الله ونجاه وأهله من البلاء العظيم والطوفان العام.

14   ◄

12