الصفحة الرئيسية »  مجلة رسالة التقريب »  العدد 69171

172

انتقل الی صفحة

170  




الملف

أ.د. نور الدين عتر

جامعة دمشق - كلية الشريعة

آثار الزواج في التمكين الاجتماعي

يحس الفرد الإنساني بالوحشة إذا ما وجد نفسه وحيداً، وألفى شخصه فريداً، ويتضح هذا الشعور ويبرز بجلاء لدى الصغار ذكوراً وإناثاً، ثم لا يلبث أن يمارس الإنسان الحياة وينمو مع جسمه بمرور الزمن عقله، وتنضج عواطفه، وإذا به يبرز لديه ذلك الإحساس العجيب الذي يراوده، الإحساس بالفقد، الشعور بنقص في الكيان: بشطر الكيان وشطر الذات، يثير فيه الحنين إلى الجنس الآخر، والميل نحوه. يثير فيه الشوق لمن يشاركه أفراحه، ويؤنس وحدته ويشجعه على تذليل العقبات.

إن الحاجة إلى الزواج ليست حاجة لمجرد قضاء النهمة الغريزية، وليست إرواء للغلمة الجنسية في الشباب فتياناً أو فتيات، ولكنها في الواقع حاجة نفسية عاطفية، تنضج في الإنسان كلما كان سوي التكوين، سليم الطبع والسجية. بل إن الحاجة إلى الزواج ضرورة حتمية لتحقيق المعنى الإنساني الذي يكون به المرء إنساناً.

وما الإنسان؟

الإنسان كائن حي مدني بالطبع.

وما المدنية؟

إنها النظام الذي يربط أبناء الأمة، ويوجه جهود الأفراد وعواطفهم وميولهم لهدف

172   ◄

170