الصفحة الرئيسية »  مجلة رسالة الاسلام »  العدد 53 - 55224

225

انتقل الی صفحة

223  

/ صفحه 224/
العمل بالحديث وشروطه عند الامامية
لحضرة صاحب الفضيلة الأستاذ الشيخ محمد جواد مغنيه
ان مصادر الاسلام ومبادئه أصولا وفروعاً أربعة: الكتاب، والسنة والاجماع، والعقل.
معنى السنة:
و معنى السنة باصطلاح العلماء قول النبى صلى الله عليه وآله وسلم، أو فعله، أو تقريره، ومعنى التقرير: الرضا والموافقة.
أدلة الثبوت:
و قد نستكشف رضا النبى وموافقته من الكتاب، أو الاجماع، أو العقل، وقد يحصل لنا الوثوق بأنه قال، أو فعل، أو وافق، عن طريق النقل والرواية.
و عقدنا هذا البحث لاثبات السنة بطريق النقل والرواية فقط، وعلى الاصح لبيان القيود والشروط التي يجب توافرها في الخبر الحاكى عن السنة عند الامامية.
و قد ذهبوا إلى أن الباحث المنقب عن السنة النبوية لايجوز أن يعتمد لاثباتها على خبرته الشخصية، ومجرد اجتهاده ونظره مهما كان مصدر الظن والاجتهاد. ولا على مجرد خبر الراوى أيا كان، وكانت صفته، وانما تثبت السنة بخبرين لاغير: الخبر المتواتر، والخبر الواحد.
الخبر المتواتر:
و عرفوا الخبر المتواتر بأنه خبر جماعة بلغوا من الكثرة مبلغاً أحالت العادة اتفاقهم وتواطؤهم على الكذب، على شريطة أن يستوى التواتر في جميع الطبقات،

225   ◄

223