الصفحة الرئيسية »  مجلة رسالة التقريب »  العدد 7123

24

انتقل الی صفحة

22  

( 23 )

الفقه


الوجيز في الفقه الاسلامي[1]




صلاة الاستسقاء

صفة الصلاة

قال فقهاء الإماميّة والشافعي ومحمد: صلاة الاستسقاء ركعتان كصلاة العيدين على حدّ واحد، وإن خالف الشافعي الإماميّة في زيادة تكبيرتين على ما مضى القول في صلاة العيدين، وبه قال محمد بن الحسن([1]).

وقال الزهري، ومالك، والأوزاعي، وأبو يوسف: تُصلّى ركعتين كصلاة الفجر([2]).

والمشهور عن أبي حنيفة أنّه قال: لا صلاة للاستسقاء، ولكن السُنّة الدعاء([3]).

وروى عنه محمد بن شجاع البلخي أنه تُصلّى ركعتين فرادى([4]).

وممّا استدلوا به ما رواه أبو هريرة قال: خرج رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يوماً يستسقي، فصلّى بنا ركعتين([5]).

وبما روي عن أبي بكر، وعمر، وعبد الله بن عباس أنّهم صلّوا ركعتين كما صلّوا في العيدين([6]).

وما رواه طلحة بن زيد عن أبي عبد الله عليه السلام أن رسول الله صلّى الله عليه

24   ◄

22