الصفحة الرئيسية »  مجلة رسالة التقريب »  العدد 72231

232

انتقل الی صفحة

230  

(231)



آية الله الشيخ عبدالهادي الفضلي[1]

من علماء الدين في السعودية









قالوا في التقريب والوحدة

لا مانع من تصدي

غير علماء الدين للقضايا الدينية







1 يثار في الفكر المعاصر موضوع القراءات المتعددة للدين، وتطرح إشكالية أن قداسة وثبات الدين باعتباره أمرا سماوياً إلهيا، يختلف عن المعرفة الدينية المتغيرة، وبالتالي هي فهم بشري وليست لها القداسة الإلهية ومن هذا المنطلق يمكننا نقدها، فما تعليقكم؟

< أخال أنك تشير إلى النظرية التفكيكية المطروحة الآن على الساحة العلمية الدينية، والتي كتب فيها أكثر من بحث وألف فيها أكثر من كتاب، وفحواها التفكيك في مجال الفكر الإسلامي بين ماهو إلهي المصدر، وبين ماهو نتاج تفكير العلماء المسلمين، فالقرآن الكريم لأنه وحي منزل من الله تعالى، وكذلك السنة الشريفة القطعية الصدور عن المعصوم (وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحي) (النجم/ 3 -4 ) هما من المعرفة الإلهية المقدسة.

232   ◄

230