الميثاق الإعلامي لوكالة أنباء التقريب

(الحدث والرؤية)

 

 

المقدمة

وكالة أنباء التقريب

التعريف

وكالة أنباء التقريب؛ وكالة إخبارية متخصصة تعنى بشؤون أصلين أساسيين هما حسب الأولوية:

1) التقريب بين المذاهب الإسلامية.

2) وحدة الأمة الإسلامية والحفاظ على كيانها وعلوّ مكانتها.

 

اللغة

تقدم وكالة أنباء التقريب خدمتها الإخبارية و المعلوماتية حالياً باللغتين العربية والفارسية على موقعين لها في الشبكة الاليكترونية (الانترنت)، على أنها ستباشر مستقبلاً بإنشاء مواقع بلغات اخرى حسب أهمية وكثرة المخاطَبين بتلك اللغة.

الأولوية الراهنة للوكالة في مجال اللغة نظراً الى أهمية النقاط المستهدفة وكثرة المخاطَبين هي على التوالي اللغات: العربية، والفارسية، والانجليزية، والاردوية.

 

الفصل الأول: مبادئ الوكالة ومقاصدها

انطلاقاً من مبدأ أن النهج التقريبي والوحدوي هو العامل الأساس للحفاظ على كيان الامة الإسلامية وعلوّ مكانتها، وكونه تجسيداً لتعاليم القرآن الكريم والعترة الطاهرة، فان وكالة أنباء التقريب تعتبر ان من أهم وظائفها الدعوة الى هذا النهج ونشر ثقافة الوحدة والتقريب.

من هنا فان وكالة أنباء التقريب تنظر للاحداث وتسعى الى معالجتها في إطار "الرؤية التقريبية والوحدوية" التي هي السمة المميزة لمنهجية الوكالة في سائر أنشطتها في مجال الإسناد الإعلامي (بما في ذلك التحليلات والحوارات والتقارير وإنتاج ونشر الملفات الخاصة والمنتجات الصوتية والبصرية وغيرها)، وعليه فالخبر الذي لا يعتمد على عنصر الرؤية في الحدث وبخاصة "الرؤية التقريبية والوحدوية"؛ فهو خبر فاقد للقيمة الإعلامية المتوخاة لدى الوكالة، ولذا فقد تم اختيار عبارة "الحدث والرؤية" عنواناً لهذه الوثيقة.

 

عنصر "الموضوعية"

ان وكالة أنباء التقريب هي وكالة إعلامية إخبارية تعتمد في أنشطتها على عنصر "الموضوعية"، لذا فان جميع نتاجات الوكالة ينبغي أن تشتمل على عنصر"الموضوعية" مضافاً الى "الغنى الموضوعي"، وبطبيعة الحال فان لبعض الشخصيات مكانة خاصة في الأنشطة التي تقتضيها مهمات الوكالة، كونها تمتلك عنصر "الموضوعية".

 

دور المخاطَبين

"التقريب" وكالة إعلامية وليست بمثابة مكبرة للصوت أو وسيلة للاتصال من طرف واحد، لذا فان "المخاطَبين" يحظون بمكانة هامة فيها. وإذ تؤكد الوكالة ان اثارة اهتمام المخاطَبين "بالفعل" و جذب الحد الأقصى من المخاطَبين "بالقوة" عاملان اساسيان لمواصلة مسار النجاح والموفقية، فانها تسعى جاهدة الى التواصل والتفاعل مع جمهور المخاطَبين وتعتبرهم شركاء معها في إنجاز المهمات المحددة وتحقيق الأهداف المنشودة، مع الأخذ بنظر الاعتبار لزوم مراعاة الحساسيات الخاصة بهم والاهتمام برغباتهم.

 

التعرف على الامتيازات

لكل وسيلة إعلامية امتيازات قد لا تكون متوفرة في وسائل الإعلام الاخرى، ان التعرف على الامتيازات واستثمارها بالشكل المناسب هو رمز نجاح أية وسيلة إعلامية وتفوقها على سائر الوكالات المنافسة.

وتختص وكالة أنباء التقريب بامتيازات جديرة بالاهتمام ينبغي التعرف عليها والاحاطة بجوانبها بغرض الاستفادة التامة منها.

ومن جملة هذه الامتيازات الخاصة بالوكالة: توفر كم هائل من النتاجات الفكرية والثقافية والفقهية الخاصة بالمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية، بما فيها الكتب والمجلات والمقالات والمؤتمرات والندوات والمنتجات الصوتية والبصرية و غير ذلك، ويمكن الاستفادة من هذه النتاجات الهائلة والمتنوعة في سبيل الارتقاء بالمحتوى العلمي والفكري في المجالات التي تخص أنشطة الوكالة وبالتالي توسيع دائرة جمهور المخاطَبين.

ومن جملة الامتيازات الهامة الخاصة بالوكالة: وجود علاقات واسعة للمجمع مع عدد غفير من الشخصيات العلمية والاجتماعية والثقافية ذات التخصص في المجالات المتنوعة ومن مختلف المذاهب المنتشرة في شتى بقاع العالم، وبوسع الوكالة استثمار هذا الامتياز لتوسيع نطاق أنشطتها الاعلامية.

 

صناعة الامتياز

ينبغي على الوكالة - إضافة الى معرفة الامتيازات التي تتمتع بها - أن تصنع لنفسها امتيازات اخرى، عبر استقطاب الكوادر المتخصصة والمؤهلة مهنياً في مجال "الحدث والرؤية التقريبية" من داخل البلاد أو خارجه، والتركيز على الوجوه والشخصيات التي لها ثقلها، مما يؤدي بالتالي الى الارتقاء بشأن الوكالة ومكانتها وتصنيفها اعلامياً كمصدر إخباري.

 

المراسلون

ترى الوكالة أن من واجبها أن تتبوأ موقعاً مميزاً يناسب وشأنها بين سائر الوكالات الداخلية والخارجية، ولتحقيق هذا الهدف ينبغي على الوكالة أن تخطو نحو الإنتاج الإعلامي الذاتي، وحينئذ سيكون من الضروري توسيع نطاق انتشار مراسلي الوكالة وموفديها خارج البلاد، من الكوادر المتخصصة مهنياً والمطلعة على منهجية الوكالة وطبيعة المهام المناطة بها.

 

أخبار المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية

نظراً لطبيعة التوجهات المنهجية لوكالة أنباء التقريب، فان للأخبار التي تخص نشاطات المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية؛ أولوية في اهتمامات الوكالة، وينبغي عد هذه الوكالة أهم مركز إعلامي للمجمع، وهذا ما يستلزم ايجاد منظومة فاعلة ودعم من مجمع التقريب.

 

أخبار أهل السنة في ايران

من المحاور الأساسية لنشاطات الوكالة؛ نشر الأخبار الخاصة بالخدمات التي تقدمها الجمهورية الاسلامية الايرانية للمناطق ذات التواجد السني الكثيف في ايران، وإعداد تقارير حول النهضة الثقافية والعلمية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية في هذه المناطق، والتي تعكس عمق أواصر الوحدة الاسلامية والوطنية.

 

أولويات الوكالة

بناءا على ما نص عليه نظامها الأساسي، فان وكالة أنباء التقريب تهدف الى نشر ثقافة الوحدة في العالم الاسلامي، وتحكيم اسس الوحدة العقدية للامة الاسلامية، وفضح زيف الأعداء وافتراءاتهم والإجهاض على دسائسهم الماكرة ومؤامراتهم الرامية الى إثارة الفتنة وإيجاد الفرقة بين المسلمين.

ومن هذا المنطلق، فان الأولويات الرئيسية للوكالة في عموم أنشطتها (بما في ذلك الأخبار والتحليلات والتقارير والدراسات والمقالات والمقابلات وغيرها) ترتكز على المحاور التالية:

1) تعزيز اسس ومباني التقريب بين المذاهب الاسلامية، وتغطية أبعاد الفكر التقريبي والوحدوي، والقضاء على الأفكار المحرضة على الفرقة، وتهيئة الأرضية المناسبة لخلق كيان موحد للامة الاسلامية.

2) التعريف بالتحديات التي تواجه الامة الاسلامية على الأصعدة السياسية والثقافية والعلمية والاقتصادية والدينية والأمنية والعسكرية، وسبل معالجتها.

3) التعريف بالحركات والمؤسسات والشخصيات ذات التوجهات الوحدوية، وتغطية نشاطاتها إخبارياً.

4) التعريف بحركات المقاومة والتيارات ذات النزعة المناهضة للاستكبار والاحتلال والصهيونية.

5) التعريف بالمكانة المحورية والدور الاستراتيجي للجمهورية الاسلامية الايرانية وقيادة الثورة في العالم الاسلامي.

6) الارتقاء بمستوى وعي الامة الاسلامية - وخاصة النخب الدينية والعلمية - بالمخططات والمؤامرات الهادفة الى ايجاد الفرقة بين المسلمين.

7) التغطية الإخبارية للأحداث والفعاليات والمؤتمرات التقريبية والوحدوية في ايران وجميع أنحاء العالم، وخاصة ما يرتبط منها بصورة او اخرى بالمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية.

8) التغطية الإخبارية للمستجدات في المناطق ذات التواجد السني الكثيف في ايران، والتعريف بالانجازات النوعية والتنمية الشاملة لجميع الأصعدة في هذه المناطق، والاهتمام بشؤون الأقليات المذهبية برؤية تقريبية وروح وحدوية.

9) إشاعة ثقافة العمل الاسلامي المشترك، وتغطية أخبار المنظمات الاسلامية الفاعلة في هذا المجال.

10) الارتقاء بمستوى الوعي لدى أتباع كافة المذاهب الاسلامية بالنسبة الى ضرورة توطيد أواصر التفاهم والانسجام، واعتبار منهج أئمة المذاهب الاسلامية نموذجاً لذلك.

11) توثيق عرى الاخوة الاسلامية من دون تمييز مذهبي أو قومي أو وطني.

12) إزالة التراكمات وسوء الفهم بين أتباع المذاهب الاسلامية.

 

محاور التغطية الإخبارية

فيما يلي الموضوعات والمحاور الرئيسية لأنشطة وكالة أنباء التقريب في سائر عمليات التغطية الإخبارية والإعلامية والتحليلات:

1) الأحداث الهامة والتطورات الاستراتيجية في العالم الاسلامي على الأصعدة السياسية والثقافية والاقتصادية والعلمية والعسكرية والأمنية، وبخاصة في الموارد التالية:

أ. البلدان الاسلامية المحتلة أو التي تشهد أوضاعاً متأزمة كفلسطين والعراق وأفغانستان ولبنان وباكستان واليمن ونحو ذلك.

ب. البلدان المؤثرة والصانعة للأحداث كالجمهورية الاسلامية الايرانية وتركيا ومصر والسعودية.

2) تيارات الصحوة الاسلامية المعاصرة وظاهرة الأسلمة في كافة البلدان غير الاسلامية والغربية منها على وجه الخصوص.

3) الحركات المتطرفة والمتشددة كالقاعدة وطالبان والتكفيريين ونحوها، وكذلك رموز هذه الحركات.

4) حركات المقاومة والتيارات المناهضة للاستكبار والاحتلال والصهيونية كحزب الله وحماس والإخوان المسلمين وغيرها، وكذلك شخصياتها ووجوهها البارزة.

5) ظاهرة "الاسلام فوبيا" وسعي الغرب للتخويف من الاسلام ومعاداته.

6) المستجدات على ساحة الحوار بين الأديان الابراهيمية، والأحداث الهامة التي تشهدها سائر الأديان والمذاهب في العالم.

7) المذاهب الاسلامية بمجالاتها الفقهية والكلامية والاجتماعية والسياسية وكذلك الطرق الصوفية في العالم الاسلامي.

8) الأقليات المسلمة القاطنة في البلدان غير الاسلامية، والأقليات المذهبية في البلدان الاسلامية، وذلك في إطار دعم التقريب بين المذاهب الاسلامية ووحدة المسلمين.

9) التطورات على الساحة الدولية، والأحداث التي تشهدها القوى العالمية والدول الاستعمارية، الغربية منها والشرقية، والسياسات التي تمارسها.

10) المستجدات حول المنظمات الدولية أو الاسلامية كالاتحادات والتحالفات الاقتصادية والعسكرية وغيرها.

11) جرائم ومؤامرات الكيان الصهيوني والحركة الصهيونية العالمية بحق المسلمين وخاصة الفلسطينيين داخل فلسطين المحتلة وخارجها، والأزمات التي يخلقونها.

12) فضح زيف وسائل الإعلام - في العالم الاسلامي وخارجه - المثيرة للفتنة والفرقة بين المسلمين من صحف ومجلات ومواقع الكترونية ومحطات إذاعية وقنوات تلفزيونية، وأيضاً الجهات التي تنتهج هذا الاسلوب.

 

الضرورات والمحظورات

وهي الامور التي يتحتم مراعاتها حين صياغة الأخبار في وكالة أنباء التقريب، وهي كما يلي:

1) الالتزام بمبدأ الحرية في اختيار المذهب.

2) الالتزام بمبدأ العمل بالأحكام الشخصية.

3) الالتزام بمبدأ الحوار السليم، انطلاقاً من قوله تعالى: «فبشر عبادِ الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه».

4) مراعاة الاطر العامة لقوانين الجمهورية الاسلامية الايرانية، وعلى وجه الخصوص قانونها الأساسي؛

أ. الالتزام بمبدأ ولاية الفقيه.

ب. مراعاة استخدام المصطلحات السياسية والدبلوماسية للجمهورية الاسلامية الايرانية، كاستعمال عبارة «الخليج الفارسي» وعبارة «الجمهورية الاسلامية الايرانية».

ج. مراعاة مبدأ السيادة الوطنية للدول المعترف بها رسمياً لدى الجمهورية الاسلامية الايرانية.

د. مراعاة مبدأ عدم شرعية كيان الاحتلال الصهيوني، والتنديد بكل أشكال الاحتلال.

ﻫ. الفصل بين المنظمات الارهابية وحركات المقاومة المشروعة، والاجتناب عن الخبر الذي يحمل طابع التأييد للأعمال الارهابية تحت أي عنوان أو شعار يتخذ لها.

5) النقد العلمي للمواضيع الفقهية والكلامية والسياسية، والامتناع قدر الامكان عن النقد الابتدائي، مع مراعاة ما يلي:

أ. الامتناع عن الاساءة الى الأديان السماوية أو المذاهب الاسلامية كالاتهام بالكفر والفسق والبدعة.

ب. مراعاة احترام الآراء المختلف عليها بين المذاهب الاسلامية والعمل بقاعدة المعذورية فيما اختلف فيه.

ج. الامتناع عن إثارة الحساسيات الدينية والمذهبية والقومية والعنصرية وكل ما من شأنه الإضرار بالوحدة والتقريب بين المذاهب الاسلامية.

 

الفصل الثاني: الأخبار وأنشطة الإسناد الإعلامي

الخبر

الخبر عبارة عن وصف لحدث يثير اهتمام الجمهور ويجذب انتباههم، ويتضمن - كحد أدنى - على العناصر التالية:

• صحة المعلومة: فالخبر يجب أن يشتمل على معلومة صحيحة وموثوقة.

• مراعاة الحياد: فالمراسل يجب أن ينقل الحدث بالصورة التي وقع عليها، لا كما يريده أن يقع.

• شفافية الخبر: فالمعلومة يجب أن تكون واضحة وقابلة للإدراك، لا غموض أو ضبابية فيها.

 

أخبار تؤكد عليها الوكالة

تؤكد الوكالة على لزوم مراعاة الضوابط التالية في صياغة الأخبار:

1) أن تشمل الحد الأقصى من المحاور التي تم التأكيد عليها في فقرة (محاور التغطية الإخبارية).

2) أن تكون في نطاق ما جاء في فقرة (أولويات الوكالة).

3) أن يراعى جميع ما تم ذكره في فقرة (الواجبات والمحظورات).

4) أن تثير أقصى درجات الاهتمام والجاذبية لدى جمهور المخاطَبين.

 

أشكال الخبر

الخبر البسيط 

وهو وصف لحدث معين وقع في مكان معين، بمعنى أن الخبر البسيط يجيب عن تساؤلين فقط هما: ماذا حدث؟ وأين؟.

 

الخبر المركب

وهو وصف الحدث مع سرد التفاصيل والوقائع ومعلومات اخرى، بمعنى أنه أيضاً كالخبر البسيط إلا أنه يهتم بالاجابة - إضافة الى التساؤلين السابقين - عن تساؤلات اخرى هي: متى؟ ولماذا؟ ومَن؟ وكيف؟

 

الخبر التحليلي

وهو عبارة عن تناول المراسل للخبر البسيط أو المركب مع معالجته من حيث عنصر "الرؤية".

 

الخبر المنقول

وهو الخبر البسيط أو المركب الذي يتم نقله عن المصادر الإخبارية الاخرى مع إعادة صياغة نصه أو ترجمته.

وتكون الأولوية في الأخبار التحليلية والمنقولة وفقاً لما يلي:

1) حوار مع خبير بارز.

2) حوار مع مراسل وكالة أنباء التقريب.

3) حوار مع خبير عادي.

4) نقل عن مدونات شهيرة.

5) نقل عن مجلات.

6) نقل عن وسائل إعلام عالمية.

7) نقل عن وسائل إعلام وطنية.

8) نقل عن صحف.

9) نقل عن وسائل إعلام متخصصة.

ملاحظة: يجب مراعاة الضوابط المهنية المتعارف عليها (كذكر المصدر) حين نقل الخبر عن مصادر إخبارية اخرى.

 

أخبار التغطية الخاصة

ويتم صياغة هذا الشكل من الخبر استناداً الى ما يشاهده المراسل في موقع الحدث.

وتزداد جودة هذا النوع من الخبر بما يلي:

1) طرح الأسئلة في المؤتمرات الصحفية.

2) حوار مع خبراء بارزين.

3) حوار مع خبراء عاديين.

4) نقل الخبر عن مراسلي الوكالات الاخرى ونقده.

5) التصوير الفوتوغرافي.

6) التسجيل الصوتي.

7) التسجيل المرئي.

 

الحوارات

الحوار الإخباري

وهو يقوم على طابع خبرى والحصول على المعلومات المرتبطة بالخبر ذاته، وليست الآراء والاتجاهات والتصريحات وما إلى ذلك.

ويتضمن الحوار الإخباري إعداد الخبر والتقرير، ويتم غالباَ عبر الاتصال الهاتفي، وتزداد جودته بمراعاة إحدى خصائص الخبر (أي: صحة المعلومة، ومراعاة الحياد، والشفافية).

 

الحوار بالمراسلة

ويتم عبر إرسال الأسئلة الى الشخص الذي يراد التحاور معه وتسلم الأجوبة عبر البريد أو ما شابه.

 

الحوار عبر الهاتف

وهو حوار إخباري - تحليلي موسع يدور حول أحداث الساعة، ويتم عبر الهاتف أو وسائل الاتصالات الاخرى كبرامج الشات ((Chat Room في شبكة الانترنت.

 

الحوار التحليلي

ويتم هذا النوع من الحوار بين مراسل (خبير) متخصص و متخصص آخر، حيث يعرض المتخصص آرائه حول قضية أو قضايا، ثم يقوم المراسل بتحليل تلك الآراء.

وتزداد جودة هذا الحوار حسب الشخصيات التي يتم الحوار معها وبالترتيب التالي:

1) المسؤول.

2) المتخصص البارز.

3) المتخصص العادي.

ملاحظة: من الواضح ضرورة التعرف المسبق على خلفيات الشخص الذي يراد التحاور معه وتوجهاته الفكرية ونشاطاته وإنجازاته، كما ان من الضروري مراعاة الضوابط المهنية المتعارف عليها في جميع أنواع الحوار، كالتحضير المسبق و المراجعة الشاملة حول موضوع الحوار.

 

حوار المائدة المستديرة

وهي إحدى وسائل تعزيز ثقة الجمهور بحيادية الوكالة، ويتم في هذا النوع من الحوار تبادل وجهات النظر والآراء ذات الاتجاهات المعاكسة، فلاختلاف الأفكار والآراء دور هام في هذا الحوار.

 

المؤتمرات الصحفية

وهي جلسات يعقدها المسؤولون لطرح وجهات نظرهم حول قضايا وأحداث الساعة بحضور المراسلين والخبراء لنقلها الى الجمهور، وتزداد جودة المؤتمرات الصحفية بما يلي:

1) حضور الخبراء والمتخصصين مختلفي الرأي.

2) حضورمديري الخدمات الإعلامية لوسائل الإعلام ذات الاتجاهات المختلفة.

3) حضور مراسلي وسائل الإعلام ذات الاتجاهات المختلفة.

4) حضور مديري الخدمات الإعلامية لوسائل الإعلام ذات الاتجاهات المتطابقة.

5) حضور مراسلي وسائل الإعلام ذات الاتجاهات المتطابقة.

6) التصوير الفوتوغرافي.

7) التسجيل الصوتي.

8) التسجيل المرئي.

 

حوار الخبراء

وهو حوار بين خبراء متخصصين مختلفي الرأي في مجال معين. ويجري الحوار مقدم برامج متخصص. وتزداد جودة الحوار بمراعاة ما يلي:

1) حضور الخبراء الإعلاميين.

2) مقدم برامج بارز.

3) حضور المراسلين المتخصصين.

4) التصوير الفوتوغرافي.

5) التسجيل الصوتي.

6) التسجيل المرئي.

 

التقرير

وهو عبارة عن خبر ورصد لحدث أو قضية، ويقوم معد التقرير بإضفاء المزيد من التفاصيل حول أصل الخبر ويطرح فيه انطباعه الشخصى عن الحادثة أو القضية التى يقوم بالكتابة عنها.

 

التقرير الإخباري

وهو يقوم على شرح القيم الإخبارية للخبر، بتقديم معلومات وبيانات عن حدث لم يستطع أصل الخبر تناولها، حيث قد تكون هذه المعلومات لها دلالة تاريخية، أو يتم تناولها من خلال آراء خبراء ومتخصصين فى ذلك المجال.

 

تقرير استطلاعات الرأي

وهو عبارة عن إعداد تقرير حول استطلاع مباشرلرأي الجمهور (من غير المتخصصين) بالنسبة الى تساؤل موحد حول موضوع أو قضية معينة. ولا يخفى ان امتناع من يمتنع عن الادلاء برأيه هو خبر بحد ذاته.

وتزداد جودة عمليات استطلاع الرأي بما يلي:

1) التعاون مع المؤسسات الإحصائية.

2) شمولية الاستطلاع لشرائح المجتمع المتنوعة.

3) استطلاع رأي أكبر عدد ممكن من الجمهور.

 

المقالة

وهي إنشاء قطعة نثرية تحمل فكر كاتبها وتعالج موضوعاً محدداً بإيجاز.

ويجب حين صياغة المقالة الإخبارية مراعاة الضوابط التالية:

1) تطابق الموضوع والزمان والمكان مع الحدث الإخباري ذو الصلة.

2) انسجام فقرات المقالة وترابطها مع بعضها البعض.

3) الاستنتاج المنطقي.

ملاحظة: المقالات الخبرية تكون موجزة عادة، وتتناول أحداث وقضايا الساعة.

 

اليوميات

وهي عبارة عن مقالات يعبر فيها الكاتب عن وجهة نظره حول حدث أو قضية معينة، على أن تكون وجهة النظر داخل إطار المنهج العام للوكالة.

وتزداد جودة اليومية بما يلي:

1) الكاتب البارز.

2) تقديم المقترحات والحلول.

3) الرؤية النقدية.

 

التحقيق الإخباري

وهو شرح الأسباب والعوامل المتنوعة التي تكمن وراء أصل الخبر، وبالتالي فهو يبحث في الحدث ويحقق فيه.

 

الملف الخاص

وهو عبارة عن مجموعة من الأخبار والتقارير والحوارات والمقالات التي يتم إعدادها في ملف واحد.

وفيما يلي أنواع الملفات الخاصة:

• الملف الخاص حول الأحداث التأريخية، كالأعياد و الذكريات السنوية.

• الملف الخاص حول الأحداث الجارية كالمناسبات ومواعيد إقامة المعارض والمهرجانات.

• الملف الخاص حول الشخصيات والوجوه البارزة.

• الملف الخاص حول الجهات القانونية كالمؤسسات والمنظمات.

• الملف الخاص حول المواضيع الجغرافية كالمواقع والحدود.

• الملف الخاص حول الرحلات التي يقوم بها المراسلون أو الطواقم الإخبارية، أو رحلات الشخصيات الهامة مع الوفود المرافقة لها.

• الملف الخاص حول القضايا التي تهم الامة الاسلامية والتحديات التي تواجه العالم الاسلامي.

 

الفصل الثالث: قسم التقنيات الصوتية والبصرية

يعتبر هذا القسم من الاقسام الهامة في الموقع الأليكتروني للوكالة على شبكة الانترنت، كونه يثري قيمته الفنية والجمالية ويضفي له المزيد من الجذابية، فهو في الحقيقة يعد مكملاً لسائر الأقسام الاخرى بالوكالة. ان الاهتمام بهذا القسم ضرورة لا بد منها، ويستلزم ذلك تخصصاَ فنياَ ومهنياَ ودقة عالية وذوقاً رفيعاً.

ولرفع المستوى الفني في هذا القسم واستثماره للحد الأقصى، يجب مراعاة الضوابط التالية:

 

التصوير الفوتوغرافي

1) الصور التي يتم تحميلها على الموقع يجب أن تكون متناسبة مع محتوى الخبر.

2) الأولوية تكون باستخدام الصور التي يلتقطها مصوروا الوكالة.

3) إعداد آلبوم متكامل من صور الشخصيات والمؤسسات، وكذلك الأحداث التي ترتبط بشؤون الوحدة والتقريب.

4) إعداد آلبوم متكامل من صور المسؤولين السياسيين الايرانيين رفيعي المستوى، وكذلك مسؤولي الدول الاسلامية ومسؤولي الدول الاوروبية والأميركية ذائعة الصيت، بغرض استخدامها إخبارياً.

 

التسجيلات الصوتية والمرئية

1) نشر المحاضرات والخطب والحوارات والمقالات الوحدوية والتقريبية، ومنها:

أ. مؤتمرات الوحدة الاسلامية التي ينظمها مجمع التقريب سنوياً بطهران.

ب. المؤتمرات الوحدوية والتقريبية المنعقدة خارج البلاد.

ج. الخطب الوحدوية لقائد الثورة، ومسؤولي المجمع، والشخصيات البارزة في البلاد، والعلماء والنخب الفكرية.

د. التسجيلات الصوتية والمرئية للحوارات مع أعضاء شورى مجمع التقريب وأعضاء الجمعية العامة بالمجمع، وسائر الشخصيات الفاعلة في مجال التقريب والوحدة.

ﻫ. التسجيلات الصوتية والمرئية للحوارات السياسية والثقافية التي تقوم بها الوكالة.

2) نشر الأفلام الوثائقية حول التقريب والوحدة التي تبثها إذاعة وتلفزيون الجمهورية الاسلامية الايرانية أو المحطات العالمية.

3) نشر أفلام مؤتمرات الوحدة الاسلامية التي يعقدها مجمع التقريب بما في ذلك الجلسات الافتتاحية والاختتامية والكلمات والمقابلات مع الضيوف والمشاركين.

4) نشر أفلام سائر المؤتمرات الدولية حول الوحدة والتقريب، وكذلك سائر الأحداث حول قضايا التقريب.

5) نشر الأفلام حول الأحداث المختلفة في ايران وسائر البلدان الاسلامية وغيرها والمرتبطة بقضايا التقريب بصورة أو بأخرى.

6) إعداد الأفلام الوثائقية - بصورة منفردة أو بمشاركة وكالات اخرى - حول أوضاع السنة في ايران والجمعيات والمراكز غير الحكومية (NGO) التابعة لهم وكذلك الحوزات العلمية والجامعات الخاصة بهم.

7) إعداد أفلام حول الشخصيات السنية، خصوصاً تلك المتوافقة مع الثورة الاسلامية.

8) إعداد أفلام وثائقية حول الشخصيات التقريبية في ايران والعالم الاسلامي.

9) إعداد أفلام حول الأقليات المسلمة في دول العالم المختلفة.