Powered By Dijlah 2020

فقال أفلا أكون عبدا شكورا .
قال داود عليه السلام أي رب كيف أشكرك وشكري لك نعمة من عندك فأوحى الله إليه الآن شكرتني .
الشكر طلب المنعم ورفض الدنيا وما فيها طلب المنعم يصح بالزهد والزاهد من ترك الدنيا ولا يبالي من أخذها .
حذار من الدنيا .
قال أمير المؤمنين علي رضوان الله عليه وسلامه .
دنيا تخادعني كأني ... لست أعرف حالها .
ذم الإله حرامها ... وأنا اجتنبت حلالها .
بسطت إلي يمينها ... فكففتها وشمالها .
ورأيتها محتاجة ... فوهبت جملتها لها .
قال العارفون الزهد قصر الأمل ليس بأكل الغليظ ولا لبس العباء من زهد في الدنيا وكل الله به ملكا يغرس الحكمة في قلبه .
قال الله تعالى تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين